جدول التقويم الدراسي 1446 .. متى يبدأ العام الدراسي الجديد وما هي الإجازات المطولة به؟

من خلال التعرف على جدول التقويم الدراسي للعام الجديد في المملكة العربية السعودية، يمكننا أن ندرك أهمية العملية التعليمية في المملكة، حيث قامت المملكة بالعمل على تنظيمها بشكل جديد من خلال مجموعة من المواعيد الدقيقة، لذلك سوف نتعرف من خلال على المواعيد الخاصة بالتقويم الدراسي الجديد في المملكة العربية السعودية.

جدول العام الدراسي الجديد في المملكة العربية السعودية

طبقًا لما قد تم الإعلان عنه من خلال المصادر المسؤولة داخل وزارة التربية السعودية، فإن عملية وضع اللمسات الأخيرة على التقويم الدراسي الجديد في المملكة مازالت سارية، وإن عند الانتهاء من تلك العملية، سوف يتم تقديم الجدول إلى مجلس الوزراء السعودي لكي يتم اعتماده.

وبمجرد من إتمام العملية السابقة، سوف يتم الإعلان عن التقويم بشكل رسمي، ولكن قد أعلنت تلك المصادر أيضًا الموعد الخاص ببداية العام الدراسي الجديد سوف يكون من يوم 14 صفر 1446.

اقرأ أيضًا: 

الإجازات التي يشملها العام الدراسي الجديد

طبقًا لما قد تم الإعلان عنه في إطار ذلك الشأن، فإن الإجازات الرسمية التي سوف يشملها العام الدراسي الجديد سوف تصل إلى 10 إجازات رسمية، حيث تشمل على 4 إجازات مطولة، بالإضافة إلى إجازات نهاية الفصل الدراسي الأول والثاني، ومنتصف الفصل الدراسي الثاني.

بالإضافة إلى الإجازات الخاصة بالمناسبات الرسمية، والتي يأتي على رأسها اليوم الوطني السعودي ويوم التأسيس، وإجازة عيد الفطر المبارك.

اقرأ أيضًا: 

حقيقة تبكير الاختبارات النهائية في المملكة العربية السعودية

وفقًا لعدد من الأخبار التي انتشرت في الفترة الماضية، حيث أكدت تلك الأخبار بأن الاختبارات النهائية سوف تكون مبكرة عن موعدها لمدة 10 أيام، وإن تلك الأخبار أثارت حالة من الجدل داخل المملكة.

لذلك خرجت الجهات الرسمية لكي تؤكد أن تلك العملية لا تخص إلا مدينة مكة المكرمة نتيجة اقتراب موسم الحج، حيث من المقرر أن تبدأ تلك العملية في اليوم السادس والعشرين من مايو، حيث من المقرر أن يبدأ قبل ذلك الموعد كافة الاختبارات الشفوية والعملية، أما بالنسبة لباقي المملكة فإن الاختبارات سوف تسير وفقًا للتقويم الدراسي في المملكة.

اقرأ أيضًا: 

تعتبر العملية التعليمية في المملكة العربية السعودية هي الوسيلة التي يتم من خلالها الوصول إلى المكانة المميزة التي تسعى لها المملكة، وذلك من خلال توفير الدعم الكامل لكافة القطاعات داخلها، حيث يكون الغرض من كل ذلك هو تحقيق التنمية الشاملة في المملكة من أجل الوصول إلى ما هو مطلوب بالنسبة لها.