ما هو مقدار المال الذي تجب فيه الزكاة؟ الهيئة العامة للزكاة توضح للسعوديين

يتساءل البعض عما هو مقدار المال الذي تجب فيه الزكاة، إذ يجب على جميع الأفراد المسلمين التوصل لذلك لأنها مهمة جدًا عند الله، وهي من الأسباب التي تقرب الخلق للخالق، ومن سوف نتعرف على بيان الهيئة العامة للزكاة بالنسبة لمقدار الزكاة الواجب.

ما هو مقدار المال الذي تجب فيه الزكاة

ورد في سورة الأنعام الآية الـ 14: { كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ ۖ وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ المعنى من الآية الكريمة أن التصدق والتزكي يكون بالمقدرة وليس بالإسراف، وفيها مثال عن زكاة الثمار الخاصة بالمزارع،  حيث يجب إخراج هذه الزكاة في نفس يوم حصاد المحصول.

وتُؤدى الزكاة على أساس ما يفيض عن الدخل بنسبة 2.5% من المبلغ المُستحقّ عليه زكاة المال، على أنْ يكون هذا المبلغ قد مرّ عليه حول كامل عام دون صرفه.

وهي واجبة على كل بالغ عاقل بلغ فائض أمواله النصاب وحال عليها الحول، أو مرّ عليها عام كامل

اقرأ أيضًا: 

كيف تُحسب زكاة المال

تبلغ قيمة الزكاة 2.5% من مدخرات المسلم السنوية، ويعادل النصاب أي الحدّ الأدنى من الثروة التي يجب على المسلم أن يمتلكها حتى تجب عليه الزكاة هي 87.5 غراماً من الذهب أو 612.4 غراماً من الفضة.

وما يعادلها من أنواع الثروات المدخرة الأخرى، وتعتمد قيمة الزكاة بالتحديد على العملة المحلية نظراً لاختلاف العملات وقيمتها من دولة لأخرى ومن وقت لآخر.

تُستخدم قيمة الفضة لتحديد النصاب في المذهب الحنفي، بينما تُستخدم قيمة الذهب في المذاهب الأخرى،  ونظراً لتغير قيمة الذهب والفضة باستمرار، تختلف بعض الشيء قيمة الزكاة التي يخرجها المسلم من عام لآخر.

اقرأ أيضًا: 

ما هي زكاة المال

زكاة المال تكون عبارة عن إخراج المسلم بجزء معين من المال الذي رزقه الله إياه، وقد جعل فيه ركن مهم من أركان الإسلام الخمس، بهدف تطهير أموالكم والتزكي عن النفس ليبارك الله فيما رزقهم إياه.

وتجب على كل المسلمين في حال توفر الشرط والنصاب الخاص بالمبلغ الذي يملكونه من المبلغ العام، وأن يحول على المبلغ عام هجري كامل دون أن تقل قيمته إما أن تثبت أو تزيد.

اقرأ أيضًا: 

في الختام نسأل الله لكم القبول في كل فلس تخرجونَه في سبيل الله لسبب أو لغير سبب، وجعله في ميزان أعمالكم، ننصحكم بالتزكي في هذه الأيام الفضيلة لأن لا شيء يضيع عند الله وفضل هذه الأيام أكثر.